mo abdazez

 

في 17 سبتمبر عام 2013 هبطت بمطار القاهرة الدولى اليوم الطائرة المصرية القادمة من العاصمة البريطانية لندن وعلى متنها جثمان شهيد الواجب فى أحداث فض اعتصام النهضة  الملازم أول محمد محمود عبد العزيز , وذلك بعد أن توفى في 16/9/2013 بأحد المستشفيات بالعاصمة البريطانية إثر إصابته بأعيرة نارية أطلقها أحد المؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين المعتصمين بميدان نهضة مصر بالجيزة
وقد وصل الجثمان برفقة شقيقه , وكان فى استقباله بمطار القاهرة اللواء اسماعيل نبيه بالعلاقات العامه بوزاره الداخليه وكذلك والد الشهيد , حيث تم انهاء إجراءات تسليم الجثمان وتم نقله لمستشفي مدينه نصر حتى إنهاء إجراءات تشييع الجثمان والدفن.
والشهيد عبدالعزيز لم يتجاوز عامه الثانى والعشرين لحظة إصابته , وكان يقود أول مدرعة للداخلية تقتحم ميدان النهضة لتفريق المعتصمين فى الرابع عشر من أغسطس الماضى , وكان شديد الحرص على حياة المعتصمين وشديد الحرص على تنفيذ الأوامر بضبط النفس والحفاظ على حياة الجميع , وقد وفر الضابط ممرا آمنا لخروج المعتصمين من ميدان النهضة دون التعرض لهم أو ملاحقتهم قضائيا.
وقد أصيب الملازم أول عبد العزيز أثناء فض الاعتصام , عندما أطلق أحد المسلحين - الذى كان برفقة زوجته وابنه- نيران سلاحه الآلى على الضابط رغم أنه رفض لحظتها إطلاق النيران علي المسلح حرصا منه على ألا يرى نجل المسلح والده وهو مدرج فى دمائه , وكذلك حرصه على زوجة المسلح .
وإثر إصابة عبد العزيز , نقل إلى أحد المستشفيات بالقاهرة , حيث أجريت له عدة عمليات جراحية تم خلالها استئصال الكلية اليمنى والطحال والفص الأيمن من الكبد وجزء من الرئة اليسرى , وتبين أيضا وجود تجمع دموى حول الحبل الشوكى يضغط على الدورة الدموية مما تسبب فى فقدانه للحركة فى النصف الأسفل من جسده , وتقرر نقله إلى أحد المستشفيات بلندن لتلقى العلاج إلى أن استشهد
 
رقي استثنائيا الي رتببة نقيب 
ادرج في قائمة الشرف الوطني المصري باب الشرطه بعد منحه قلادة تاميكوم من الطبقه الذهبية اعتبارا من  5/1/2014