zagh
 
من ابناء ميت محسن - ميت غمر - دقهلية  -تجنيد 1970
سلاح الإستطلاع ..
* ابريل 1970 أنهي دراستi للغة العبرية -المستوى الرفيع -بتقدير امتياز مع إجادة المحادثة والإستماع .
* كلف بالعمل فى جبهة البحر الأحمر ( الغردقة ) لرصد تحركات العدو ونشاطه البرى والبحرى والجوى فى جبهة جنوب سيناء واكتشاف نوايا العدو ومنعه من التسلل لأعمال الإستطلاع أو التخريب بجبهة البحر الأحمر المترامية الأطراف .
*قام بالتقاط إشارة قبل الفجرتفيد نية تسلل قوات كوماندوز بحرى إسرائيلى إلى الساحل المصرى ومن ثم قامت زوارقنا الحربية من ميناء سفاجا بالتصدى لمحاولات العدو ومطاردته .
* في 1972 نفذ الإنتقال إلى الإسماعيلية -الإشتراك فى مهام دورية لاستطلاع قوات العدو على امتداد الجبهة من بور سعيد شمالاً وحتى بئر عديب وجبل الجلالة جنوب السويس .
*امن مهامه لمراقبة المستمرة والحصول على معلومات تفيد مراقبة دوريات العدو والإتصالات مع القيادة ، ومراقبة النشاط البرى والجوى والبحرى فى كل الموانى والمطارات .
* من مهامه مراقبة المكالمات التليفونية ( المدنية ) بين ضباط العدو وجنوده فى خط بارليف وبين أهلهم فى إسرائيل .
* قام بالإشتراك فى عمليات عديدة مع أبطال الضفادع البشرية وأبطال منظمة سيناء فى عمليات عبور ليلية متتابعة لجلب المعلومات وتنفيذ المهام .
* يومى 4 ،5 أكتوبر 73 أخطر الساعات على حافة القناة عشية العبور العظيم - مراقبة العدو وتقارير قصاصى الأثر أثناء سد مواسير النابالم وتأمين رجالنا إلى خلف خطوط العدو قبل العبور بساعات .
* 6 أكتوبر 1973 بركان العبور العظيم - أجهزة الإلتقاط الخاصة تكاد تهتز من صرخات وعويل ضباط العدو وجنوده تحت ضراوة القصف المصرى .
*قوات العدو تستنجد بسلاح الجو ..قام بسماع  تعليماته المباشرة ( سلاح الجو غير مصرح له بالإقتراب من خط القناة لمسافة 15 كم )
* كلف بكتابة نداء باللغة العبرية وتسجيله بجانب شاطىء القناة لإذاعته على قوات العدو المتحصنين داخل الحصون .
نال ترقية استثنائية ( رقيب مجند )
* ترجم خريطة (סריוס ) سريوس الخطيرة وأمكن من خلالها فك شيفرة كافة مواقع العدو ومراكز قيادته .وكشف تحركات قواته وتحديدها بأجهزة خاصة ..مثل اكتشاف الهجوم المضاد نحو الفردان والذى فشل وتم أسر عساف ياجورى .
* تحديد مكان جنرال أبراهام ماندلر قائد المدرعات الإسرائلية عقب سماعى لمحادثة بينه وبين جنرال شموئيل جونين الذى كان فى طائرة هيلكوبتر ..ومن ثم وجهت إليه نيران مباشرة وتم قتله فى الحال .
* التقط محادثة بين الضابط ( شلومو أردنيست ) قائد نقطة لسان بورتوفيق الحصينة وبين قيادته يطلب الإذن بالإستسلام ..وتم الإستسلام أما وكالات الأنباء العالمية وأدى الضابط الإسرائيلى التحية العسكرية للضابط المصرى البطل الرائد زغلول فتحى .
* 15 أكتوبر 1973 ..سمع وأبلغ عن قائد القوات التى تنوى عمل الثغرة ( أنا أنظم قواتى ومتحركين على محور (לקקן ) لقيقان وفى طريقى إلى خط المياه .... للأسف لم يصدق أحد .
* 19 أكتوبر 73 ..تمكن من التقاط إشارة خطيرة بالكود الأسود ..تفيد خطة تمركز القوات المتسللة غرباً -تم إبلاغ القيادة العامة بالقاهرة ..وتم توجه ضربة رهيبة بمختلف أنواع الأسلحة وبالقاذفات الثقيلة . وظل TU-16
وظل آدان وشارون وماجين يصرخون ..جهنم فتحت أبوابها ..لدينا مئات القتلى والجرحى ..وظلوا حتى الفجر يطلبون طائرات الإخلاء التى لم تستطع أن تصل إلى الساحة ( المجراش ) الذى امتلأ بالقتلى والمصابين .
( ترقية استثنائية ثانية _ رقيب أول مجند )
* استمرار رصد تحركات العدو ..وبطولات الصاعقة وبطلهم الشهيد ابراهيم الرفاعى الذين منعوا العدو بأجسادهم من دخول الإسماعيلية وارتدادهم جنوباً نحو جبل جنيفة ..ومهاجمة السويس .
* انتقل لموقع أمامى جديد فى ( تبة الطالية ) فى الحد الأمامى مع العدو .
* صيف 1974 ..رافق القوات البحرية من باب المندب فى عدن وتأمين وصولها إلى أرض الوطن بسلام بعد أداء دورها البطولى فى حرب أكتوبر 1973 .
فى 1/ 9 /1974 ..أنهيت خدمته العسكرية ( رقيب أول مجند -قدوة حسنة ) 
 
ادرج في قائمة الشرف الوطني المصري - باب القوات المسلحة بعد منحه القلاده من الطبقه الذهبية اعتبارا من 18/3/2016