تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

zarad

في يوم 6 أكتوبر من عام 1973 م كلفت القيادة المصرية السرية الأولى من كتيبة الشهيد محمد زرد بتنفيذ عملية اقتناص الدبابات حول النقطة. وعندماالضربة الجوية التي افتتحت مجريات المعركة, ومع التمهيد النيراني للمدفعية المصرية المركزة بدأ التنفيذ بدفع مجموعات اقتناص الدبابات التي كانت أسبق من العدو في احتلال مصاطب مرتفعة.
وفى يوم السادس من أكتوبر من عام 1973 م كلفت القيادة المصرية السرية الأولى من كتيبة الشهيد محمد زرد بتنفيذ عملية اقتحام وتدمير النقطة الحصينة 149 والتي سبق لها التدريب على تنفيذها مرات عديدة قبل السادس من أكتوبر. وتحدد للتنفيذ الساعة الثانية والثلث من يوم 6 أكتوبر ومع بدء الضربة الجوية التي افتتحت مجريات المعركة، ومع التمهيد النيرانى للمدفعية المصرية المركزة بدأ التنفيذ بدفع مجموعات اقتناص الدبابات التي كانت اسبق من العدو في احتلال مصاطب الدبابات حول النقطة. وعندما وصلت احتياطيات العدو القريبة من المدرعات كان ابطال مصر من رجال اقتناص الدبابات المترجلين في صبر ورباطة جأش في انتظارهم بصواريخهم الموجهة فتم تدمير ثلاث دبابات مما أدى إلى فرار باقى الدبابات وانسحابها شرقا.
كانت المسافة بين خندق زرد ورجالة وبين النقطة الحصينة لا تتعدى المائة متر ولكنها منطقة مكشوفة وشديدة الخطورة.وبنى زرد خطته على التقدم بمفرده إلى منتصف المسافة زاحفا ثم ينهض ويركض بأقصى سرعة إلى دشمة العدو. وبالفعل بدا زرد في الزحف لأعلى بأقصى مايملك من قوة وهو لا يملك الاعدد قليل من القنابل اليدوية وسلاحه الشخصى مسدس من عيار 9 مم. وعند منتصف المسافة تقريبا نهض زرد وبيديه قنبلتان كان قد نزع فتيلهما وركض في اتجاه دشمة العدو والقى قنبلته الأولى في المزغل الأول. ثم اتجه بسرعة إلى المزغل الاخر ليلقى فيه بقنبلته الثانية ليسكت هذا الرشاش اللعين ويهوى البطل بجسدة على فتحة المزغل وهو يضغط بكف يده على احشاءه ليعيدها إلى مكانها بعد انا اصابت دفعة رشاش كاملة بطنه واحدثت بها فجوة بجدار بطنه وبعد أن صمت الرشاش الإسرائيلى يلتفت البطل إلى جنودة بصعوبة بالغة وينادى عليهم:
اعبروا فوقى اصعدوا لأعلى
اكملوا عملكم طهروا النقطة
وأخيرا امر االمقاتل سمير رجاله بنقل قائده الجريح وبالفعل تم نقلة على وجه السرعة غرب القناة حيث تعهدته ايدى اطباء مستشفى السويس في محاولة لانقاذ حياته.
وفى مستشفى السويس فعل الاطباء كل ما في وسعهم لانقاذ البطل ولكن الله سبحانه وتعالى كان قد اعد له منزلة عالية تليق بفدائيته وتضحيته ففاضت روحه إلى بارئها.
وتكتمت القيادة نبأ وفاته نظرا لشهرتة الواسعة في ذلك القطاع.
حصل علي وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى في فبراير 1974 م.
ادرج في قائمة الشرف الوطني المصري - باب القوات المسلحة - في 25/3/2014 بعد منحه القلاده من الطبقه الماسية