Loading

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

noh2

 

أحد ابطال الصاعقه المصرية الأفذاذ و أحد افراد المجموعه 39 قتال تحت قيادة العميد الشهيد العظيم ابراهيم الرفاعي , 

 

نبذه عن بطولات المقاتل محي نوح :

 

*قضي محيي نوح عامين ونصف العام من1964- 1966 ضمن تشكيلات الجيش المصري باليمن لدعم ثورته (حرب اليمن) ورقي إلي درجة نقيب حين ذلك.

عاد من اليمن ليكون ضمن تشكيل من قوات الصاعقة المصرية مكلفة بحماية منطقة شرم الشيخ بجنوب سيناء.. ولما نشبت حرب يونيه 1967وكان إتجاه هجوم العدو من القطاع الشمالي والأوسط من سيناء فقد تم سحب وحدته من الجنوب إلي الإسماعيلية أولاً ثم كلف بقيادة سريته ضمن كتيبة صاعقة للتحرك شرق القناة إلي القنطرة ثم التمركز في منطقة جلبانة قبل رمانة لإيقاف تقدم لواء مدرع إسرائيلي في إتجاهه نحو القناة يوم السادس من يونيو.. وبالفعل تم توزيع قوات الصاعقة وعمل الحفر البرميلية وتم دعمهم بعشرة دبابات مصرية تابعة لأحد الألوية المدرعة المصرية كان من ضمن أطقمها الملازم أول طارق واصل نجل الفريق عبد المنعم واصل الذي قاد الجيش الثالث في حرب أكتوبر. تمكنت هذه القوة المصرية من إيقاف لواء مدرع إسرائيلي كامل بعد أن كبدته خسائر كبيرة.. فتوقف العدو ولم يجرؤ علي التقدم تلك الليلة.. وفي صباح اليوم التالي 7 يونيه هاجم العدو الموقع بطائراته الحربية في ظل غياب غطاء جوي مصري فتمكن من تدمير الدبابات العشرة بأكملها بالأضافة إلي التشوينات الإدارية.. واستطلعت بعد ذلك طائرات هليوكوبتر للعدو الموقع المصريوتأكدت من الدمار الذي حل به وأبلغت اللواء المدرع الذي قام بأقتحام الموقع.. وأعطي النقيب محيي نوح أوامره لسريته بالأحتماء بالحفر البرميلية وعد الأشتباك مع العدو إلا بعد أن يدخل في مرمي نيران الأسلحة الآلية والآربيجيهات.. ومالبث أن احتدم القتال وأوقع الجانب المصري خسائر في أفراد العدو مما دفعهم للأحتماء داخل الدبابات.. وللأسف لم تجد طلقات الآربيجيه مع الدبابات الإسرائيلية الحديثة أمريكية الصنع من نوع الباتون 48 كثيفة الدروع.. فبدأ القتال المتلاحم بين رجال الصاعقة وقلاع الفولاذ فبدأ رجال الصاعقة في استخدام القنابل اللاصقة في باطن الدبابات أثناء مرور الدبابات فوق حفرهم البرميلية في محاولة القضاء علي الأبطال المصريون ولكن هذه القنابل أيضاً لم تحقق الهدف منها في تدمير الدبابات وكان أقصي ما حققته هو إيقاف الدبابة ومنعها من الحركة.. فأضطر رجال الصاعقة للأنسحاب وسط قذائف دبابات العدو ومطاردة طائراته الهليوكوبتر.. وأخيراً استقر المطاف بباقي قوة الصاعقة المنهكة إلي الكاب جنوب بور سعيد بواسطة أحد قوارب إرشاد هيئة قناة السويس.. ومن هناك انتقلوا بأحد القطارات إلي مدينة بور سعيد حيث تجمعوا بمدرسة أشتوم الجميل.. وفي هذه الظروف العصيبة كلفت وحدات الصاعقة بمهمة إنسانية وهي إحضار الجنود المصريين الشاردين في سيناء وسط قوات العدو التي وصلت إلي ضفة القناة الشرقية.. واستقل النقيب محيي نوح أحد القوارب بعد أن إرتدي جلباباً بلدياً محملاً بالمياه العذبة والمؤن وإتجه إلي بحيرة البردويل لأحضار الجنود الذين إتجهوا إلي تلك المنطقة. ومالبثت قوات الصاعقة أن عادت لأداء أدورها القتالية ضد العدو المتغطرس وتجلي ذلك في أول يوليو بمعركة رأس العش الشهيرة حيث كلف النقيب محيي نوح وخليل جمعة خليل وعبد الوهاب الزهيري وعدد من رجال كتيبة الصاعقة التي كان يقودها الرائد سيد الشرقاوي للعبور شرقا لوقف تقدم العدو في محاولته الأستيلاء علي مدينة بور فؤاد وبالفعل تكبد العدو خسائر فادحة وفشل في تحقيق مهمته في أول مواجهة حقيقية بعد أقل من شهر من نهاية نكسة يونيو.. وكان من ضمن من أبلوا بلاءً حسناً في هذه المعركة وأصيب الملازم أول الجزار والملازم أول نادر عبد الله ضارب مدفع الهاون.
عاد النقيب محيي نوح إلي الغرب مرة أخرى وكلف بيقيادة سرية تقوم بتأمين مناطق رأس العش والتينة والكاب.. وفي يوم 8 يوليو شاهد 4 عربات مجنزرة إسرائيلية ودبابتين أمام منطقة رأس العش في محاولة لأقامة موقع بهذه المنطقة فجهز المقاتل محيي نوح الرجال اللازمين للمهمة ومنهم الضابط محمود حنفي وطاقم قاذفي آربي جيه وتم الأتفاق علي أن تكون إشارة بدأ الهجوم علي العدو أول قذيفة يطلقها قائدهم محيي نوح.. وبالفعل ما هي إلا لحظات قليلة ومن موقعهم علي الضفة الغربية بالقناة إنهالت قذائف الآربي جيه المصرية علي دبابات ومجنزرات العدو فدمرت عرباته المجنزرة الأربع وإحدي الدبابتين في حين فرت الدبابة الأخرى جنوباً فخرج البطل محيي نوح من مخبأه وأخذ يطارد الدبابة في منظر طريف دبابة إسرائيلية فارة علي الضفة الشرقية، وجندي صاعقة فارع الطول يطاردها ويجري خلفها علي الضفة الغربية.. ولم تمضي أكثر من نصف الساعة حتي جائت طائرات العدو تقصف الموقع الذي دمر مجنزراتها قصفا شديداً في عملية انتقامية لم تقتصر علي قصف المواقع العسكرية بل امتدت نحو المواقع المدنية فضربوا طرق المواصلات والطرق الحديدية، وشبكات المياه، وفندق بور سعيد وأزهقوا أرواح أعداد كبيرة من المدنيين، وأستشهد عدد من جنود حرس الحدود في المنطقة الذين كانوا يشجعون أبطال الصاعقة أثناء اشتباكهم مع قوات العدو فكانوا يصفقون لكل دبابة أو مجنزرة تدمر.. وأثناء القصف إحتمي محيي نوحورجاله بالملاحات الخلفية فلم يصب منهم أحد سوي محيي نوحالذي أصيب ببعض شظايا القصف.. ولما كانت الأتصالات مقطوعة مع القيادة حضر إليهم النقيب نزيه لمعرفة ماحدث وحل محل النقيب محيي نوحالذي أخلي إلي مستشفي بور سعيد.
في عام 1968 التحق باحد كتائب الصاعقة للعمل محلقا علي إدارة المخابرات الحربية والأستطلاع ثم رشح وقتها للانضمام إلي مجموعة 39 قتال
في أوائل عام 1968 كانت كتيبة الصاعقة التي تضم المقاتل محيي نوح تحت تصرف القيادة لأنتقاء عناصر من بينهم لتكون قوام مجموعة العمليات الخاصة التي يقودها العقيد إبراهيم الرفاعي الذي كان قد سبق له قيادة مجموعات قليلة العدد عبر بها القناة للقيام بأعمال تدمير واستطلاع للعدو.. وكلف الرفاعي النقيب محيي نوح الذي سبق تعارفهما وهما ضمن صفوف وحدات الصاعقة باختيار أفضل العناصر من كتيبته من ضباط، وصف ضباط، وجنود لضمهم إلي المجموعة التي كان قوامها الرفاعي قائداً للمجموعة، والعقيد عالي نصر طبيباً، والرائد أحمد رجائي عطية، وفصيلة من الصاعقة البحرية، وفصيلة من إحدي فصائل الصاعقة بالأضافة إلي المجموعة التي إختارها النقيب محيي نوح من كتيبته حتي بلغ عدد أفراد المجموعة ما يقرب من 200 مقاتل كانوا يتنافسون فيما بينهم لكي يحظوا بالخروج في عمليات مع قائدهم الرفاعي.. ويذكر المقاتل محيي نوح أن الرفاعي علي الرغم من عدم ضخامة الحجم أو الطول الفارع إلا أنه كان يمتع بصفة الجرأة المتناهية التي تمكن من بثها في كل من كان يعمل معه.. وحملت المجموعة أسماء مختلفة منها مجموعة الكوماندوز المصريون، ومنظمة سيناء العربية، وعندما اكتمل عدد العمليات التي قاموا بها ضد العدو 39 عملية حملت اسم " المجموعة 39 قتال"
ويتذكر المقاتل محيي نوحواحدة من أهم العمليات التي شارك فيها وهي عملية لسان التمساح الأولي في 19/4/1969 رداً علي استشهاد الفريق عبد المنعم رياض في 9مارس 1969.. وبتكليف من القيادة العليا تم تكليف الرفاعي ومجموعته بالقيام بعمل ثأري قوي يكلف العدو أكبر الخسائر وأختاروا نفس الموقع الذي أطلق قذائفه علي الشهيد رياض وتم الأستطلاع الجيد للموقع من الضفة الغربية للقناة من فوق مبني الإرشاد.. فتم معرفة عدد أفراد الموقع وتسليح الموقع وتم تصميم ماكيت للموقع ثم تشييد موقع هيكلي بنفس التصميم بمنطقة تجمع المجموعة، وتم اختيار من ستوكل إليهم المهمة وتم توزيع الأدوار عليهم وتدرب كل فرد علي ما سيقوم به في التوقيتات المحددة وكانموقع لسان التمساح مكون من 4 دشم اثنان في الأمام وإثنان في الخلف محصنة تحصيناً شديداً يحميها من أي قصف مدفعي من أثقل الأعيرة فكان تحصينها من فلنكات وقضبان السكك الحديدية وشكاير الرمل يوصل بينها أنفاق لحركة الجنود كي لا يخرج منهم أحد علي سطح الأرض أثناء الأشتباكات وبها مزاغل لدفعية ثقيلة الأعيرة لضرب مدينة الإسماعيلية.. وبعد التدريب الجيد علي تنفيذ العملية وبعد آخر ضوء من يوم 19/4/1969 قاد الرفاعي رجاله في 6 قوارب كانت تحت قيادة عالي نصر لعبور بحيرة التمساح تحت قصف مدفعي بطول الجبهة كي لا يعلم العدو إتجاه الهجوم حتي وصلت المجموعة جنوب الموقع بحوالي 100 متر وكان العميد مصطفي كمال هو ضابط الأتصال علي الضفة الغربية فتم طلب رفع ضرب المدفعية عن الضفة الشرقية وتحركة مجموعات الأقتحام نحو أهدافها النقيب محيي نوح ورجاله الأثني عشر الدشمة رقم 1.. والرائد أحمد رجائي عطية الدشمة رقم 2.. والنقيب وئام سالم الدشمة رقم 3.. والنقيب محسن طه دشمة رقم 4.. وبدأت كل مجموعة في تنفيذ مهامها.. فبدأت مجموعة محيي نوح في إلقاء قنابل الدخان والقنابل الحارقة بالمزغل.. وبدأ العدو في الخروج فتم التعامل معه بجميع أنواع الأسلحة.. رشاشات، وقنابل يدوية، وسلاح أبيض.. وحدث ذلك بجميع الدشم.. فتم القضاء علي كل من بالموقع.. وتم حرق منطقة الشؤن الإدارية للموقع بما تضمه من مؤن.. وظل أبطال المجموعة يدمرون في الموقع لمدة ساعتين متواصلتين تم خلالها إنزال العلم الإسرائيلي من أعلي الموقع وحرقه، ورفع العلم المصري مكانه، والأستيلاء علي بعض الأسلحة الخفيفة من داخل الموقع.. حتي طلبت منهم القيادة العودة لتحرك احتياطات العدو من المدرعات بأعداد كبيرة نحوهم، وبدأ العدو في إعطاء تعليماته لقواته الجوية بالتدخل.. وأثناء انسحاب رجال المجموعة من الموقع اكتشف النقيب محيي نوح دشمة لم تكن ظاهرة من قبل فألقي داخلها قنبلة يدوية فإتضح إنها كانت مخزناً للذخيرة بدأت الذخيرة في الأنفجار وتطايرت الشظايا التي أصابت البطل في ظهره ووجهه وجانب عنقه.. عاد الأبطال بسلام
وأخلي البطل محيي نوحإلي الضفة الغربية برفقة طبيب المجموعة المقاتل الجسور الرائد عالي نصر إلي مستشفي القصاصين حيث تم عمل بعض الجراحات العاجلة ونقل الدم له.. وفي اليوم التالي نقلته طائرة هليوكوبتر إلي مستشفي المعادي وبمجرد هبوط الطائرة وجد علي باب الطائرة في انتظاره اللواء محمد صادق مدير المخابرات الحربية في ذلك الوقت لتحيته والأطمئنان عليه ولما وجد ملابسه مخضبة بالدماء طلب له غيارات وملابس جديدة، وسأله عما إذا كانت أسرته تعلم بأصابته.. فأجاب بالنفي فأمر اللواء صادق بسيارة تذهب إلي منزله وأحضرت زوجته للأطمئنان عليه.. وأوصي عليه الأطباء.. تركه اللواء صادق بعض الوقت وعاد عند مغرب هذا اليوم وطلب منه الأستعداد النفسي لأستقبال شخصية كبيرة ستأتي لزيارته.. ومضي بعض الوقت فإذا باللواء صادق يدخل الحجرة برفقة الرئيس جمال عبد الناصر والفريق محمد فوزي وزير الحربية، ولما أرادت أسرة البطل مغادرة الحجرة طلب منهم أن يظلوا إلي جواره ،وقدم اللواء صادق البطل للرئيس قائلاً: النقيب محيي نوحمن الضباط الممتازين بالأستطلاع والمخابرات ممن قاموا بعملية الاغارة وسأل الريس عبد الناصر الطبيب المعالج إذا كانت الحالة الصحية للبطل تمكنه من محادثته فأخبره الطبيب بالأيجاب.. وأستمع عبد الناصر من البطل الجريح كل تفاصيل العملية والسعادة والرضا والفخر مرسومة علي وجه الزعيم الخالد.. وكيف تم تدمير الموقع بالكامل والقضاء علي أكثر من 40 ضابط وجندي إسرائيلي في موقع لسان التمساح، وكانت استغاثتهم مرصودة علي أجهزة التصنت المصرية، وهو ما يثبت كذب الدعاية الصهيونية عن الجندي الذي لا يقهر. وفي نهاية الزيارة طلب الرئيس عبد الناصر الأستزادة من مثل هذه العمليات وضرب العدو في كل أنحاء سيناء حتي يتحقق النصر.وكم كانت سعادة النقيب محيي نوح من هذه الزيارة التي أشعرته بحنان الأب تجاه أبنائه ورعايته لهم. وفي اليوم التالي حضرت وسائل الإعلام للقاء البطل، وجائت زيارات من كتائب الصاعقة للتهنئة. وقد استغرق العلاج بالمستشفي أكثر من شهر شمل عمليات تجميل في الوجه، وإزالة بعض الشظايا من العنق وترك البعض الآخر لخطورة إخراجها وما زالت تلك الشظايا موجودة حتي الآن.. وشمل العلاج جلسات علاج طبيعي علي الظهر.. وخلال إحدي زيارات قائده الشهيد الرفاعي علم منه بموعد العملية التالية وكانت قد تقرر لها 8/8/69 ضد نفس الموقع السابق بعد أن زاد العدو من تحصيناته وتسليحه وعدد أفراده فأصر محيي نوح علي الخروج من المستشفي للأشتراك في تلك العملية..
كالمعتاد تم استطلاع الموقع مرة أخرى وتأكد من من وجود موانع هندسية حوله تمثلت في الأسلاك الشائكة وحقول الألغام فضلاً عن زيادة تحصين الدشم.. وتم الأتفاق علي مهاجمة الموقع من خلال الثغرات التي تركها العدو في الموانع الهندسية لتحرك جنوده.. وتم الهجوم علي الموقع بنفس التشكيل السابق.. ولكن حدثت المفاجأة فأثناء الهجوم إنفجر لغمين فسفوريين في مجموعتي محيي نوح ورجائي أصاب اللغم الأول المقاتل الذي خلف النقيب محيي نوح إصابة جسيمة وأصيب النقيب محيي نوحإصابة في ظهره لم يشعر بها في وقتها ولكنه لم يتوقف وجذب الجندي الذي سقط خلفه وراءه لكي لا يعيق حركة باقي المجموعة.. أما الرائد رجائي فأصابه اللغم فأصبح متوهجاً كعمود نيون منتصب فما كان من رجال مجموعته وكان من بينهم المقاتل مصطفي إبراهيم إلا أن أسقطوه أرضاً وأهالوا عليه الرمال لأطفائه.. وشعر العدو بالأبطال فأطلقوا دانات الفيلرز المضيئة لكي يشتبكوا مع رجال المجموعة.. فكان الأبطال ينبطحون أرضاً عند كل إضاءة ويهبوا بعدها للأشتباك مع العدو.. وعلي عجل حضرت مدرعات العدو إلي المنطقة ودارت معركة شديدة بين الطرفين تكبد فيها العدو الكثير من الخسائر.. وأصدر الرفاعي أوامره لرجاله بالأنسحاب من المعركة والعودة إلي الضفة الغربية للقناة وقد أستشهد من رجال المجموعة في هذه العملية 9 شهداء وأصيب 23 مقاتلاً.. ولم تنجح هذه العملية في تدمير الموقع تدميراً تاماً. ويروي البطل ذكرياته عن عملية أخرى من عمليات الفداء والبطولة..وهي عملية تدمير مطار الطور يوم 2/5/1970 حيث تم التوجه إلي منطقة الزعفرانة حيث نقطة الانطلاق وتحضير القوات للعبور.. فتم نفخ القوارب الزودياك وتثبيت المواتير.. وارتداء بدل الغطس.. وتحميل القواذف والألغام.. وبالرغم من ارتفاع الموج إلي 6 أمتار، وجو قارص البرودة في ذلك اليوم إلا أن الرفاعي أصر علي تنفيذ المهمة وبعد آخر ضوء انطلقت القوارب في إتجاه الطور.. كان النقيب محيي نوح واقفاً في مقدمة أحد القوارب وارتفعت مقدمة القارب بشدة إلي أعلي أحد الأمواج ثم هبط فجأة بعنف فما كان من البطل إلا أنه وجد نفسه طائراً في الهواء ثم غاص في الماء أسفل القارب مباشرة في الظلام فتشبث بحبل تثبيت القارب بشدة وهو تحت سطح الماء ويسمع ضوضاء رفاص المحرك.. كان في موقف لا يحسد عليه فلو أفلتت يديه لشطره رفاص المحرك أشلاء.. وفي أحسن الظروف لو نجي من المحرك لأبتلعته الأمواج وما شعر به أحد.. وفي الوقت نفسه هو تحت سطح الماء لا يستطيع التنفس ويدأ الماء المالح يتسرب إلي جوفه.. وفي تلك الأثناء شاهد صورة طفلته حديثة الولادة أمامه مباشرة.. وتجلت عناية الله له عندما أوقف قائد اللنش المساعد علي أبو الحسن اللقارب عندما اكتشف عدم وجوده حينئذ فقط تحرك النقيب محيي نوحوهو ملامس باطن القارب إلي أحد أجنابه ورفع يده لأعلي فجذبه أبو الحسن وباقي الرجال إلي سطح القارب.. فوقف بكل شجاعة رغم ما حل به حتي يحافظ علي معنويات زملائه حتي وصلوا للمركب اللبنانية الجانحة بالقرب من شاطئ الطور فنصبوا صواريخهم، وضبطوا الأتجاه والتوقيت.. وقامت مجموعة أخرى بتلغيم الطرق المؤدية إلي المطار.. واستمرت عملية قصف المطار 40 دقيقة بعدة قصفات بفارق زمني ضئيل بين كل قصفة. وتكبد العدو خسائر كبيرة بتدمير المطار وملحقاته وممراته وعدد من مجنزراته فضلاً عن الخسائر البشرية بين صفوفه.. وأثناء العودة ولأرتفاع الموج الشديد سقط بطل آخر في الماء ولكنه شوهد فتم محاصرته بالقوارب وإنقاذه وهو الرقيب غريب..وعادت المجموعة بسلام بعد أن نفذت مهمتها. وكان من المفترض أن تزور جولدا مائير هذا المطار في اليوم التالي لرفع الروح المعنوية لجنودها في سيناء الجنوبية ,, ولكن بعد الدمار الذي لحق بالمطار تم تعديل الزيارة بعد أن جعلها أبطال المجموعة في حاجة لمن يرفع لها روحها المعنوية.
ومالبثت أن طلبت إسرائيل وقف إطلاق النار من خلال وزير الخارجية الأمريكي روجرز وقبلت مصر لبناء حائط صواريخها.. أما المجموعة 39 فكانت فرصة لها للتدريب والتزود بالمعدات والأسلحة الحديثة.. وأما محيي نوح فكانت فرصة له لمزاولة رياضته المحببة وبكل شراسة وعنف لم يصمد أمامه أحد علي حلبة الملاكمة حيث كان ضمن فريق الملاكمة بنادي الزمالك فأختير لتمثيل مصر في بطولة العالم العسكرية في إيران وأطاح بأبطال العالم العسكرين الواحد تلو الآخر حتي يحوز علي بطولة العالم العسكرية في 23/9/ 1973.. وكانت فأل خير لحرب أكتوبر المجيدة التي إندلعت بعدها بفترة قصيرة.
وكلف رجال المجموعة مع بداية حرب أكتوبر بعمليات في عمق العدو الغرض منها تشتيت انتباهه، وتدمير مستودعات بتروله لحرمانه مما يحتاجه من الوقود اللازم لأدارة عجلة الحرب لديه مع تلغيم طرقه ومدقاته، وتدمير مخازن زخيرته وتعطيل احتياطياته.. ويتذكر البطل محيي نوح تلك العملية في مساء أول أيام المعركة ضد خزانات ومصافي البترول علي خليج السويس وتم الهجوم بواسطة 3 طائرات هليوكوبتر إستقلوها من قاعدة شمال القاهرة بعد أن تزودوا بطلقات الحارق خارق وتم الهجوم وتدمير الأهداف بالرغم من مقاومة عنيفة من العدو بواسطة دفاعاته الأرضية تسببت في سقوط إحدي طائرات الهليوكوبتر المهاجمة وأستشهد طيارها وأصيب من فيها ومنهم المقاتل البطل فؤاد مراد. وفي يوم آخر تم ضرب مواقع بترول العدو بمنطقة شراتيب ولكن هذه المرة بواسطة القوارب واستحدام الأربيجيهات والأسلحة الحارق خارق..
وعندما حدثت ثغرة الدفرسوار طلب من المجموعة التجمع والذهاب إلي الإسماعيلية بتكليف من القيادة بضرب المعبر الوحيد للعدو وتدميره.. وعند الوصول إلي الإسماعيلية قابل الرفاعي الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس الأركان الذي كان قد وصل إلي هناك لإبلاغ القيادة بحقيقة أمر الثغرة.. فكلفه الفريق الشاذلي بمهمة أخرى وهي تدمير العدو بمنطقة الثغرة وأعطاه خط سير بمنطقة السرابيوم.. وفي الصباح الباكر عندما تحرك الرفاعي مع بعض رجاله لأستطلاع العدو وحدث اشتباك بين فصيلة من مدرعات العدو مع مجموعته الصغيرة بالقرب من إحدي قواعد الصواريخ المصرية.. وهو الأشتباك الذي أصيب خلاله الرفاعي الأصابة التي لقي ربه علي أثرها..وعقب استشهاد الرفاعي، وعودة الرائد عالي نصر، والرائد العجيزي إلي القاهرة بناء علي أوامر القيادة أستدعي النقيب محيي نوح إلي قيادة الجيش الثاني لمقابلة اللواء عبد المنعم خليل الذي أعطاه تكليفات للمجموعة بالتوجه إلي جبل مريم جنوب الإسماعيلية لدعم رجال المظلات الذين يقاتلون العدو هناك وبالتنسيق بين النقيب محيي نوحالذي تولي قيادة المجموعة وبين العميد محمود عبد الله قائد سلاح المظلات، والعميد إسماعيل عزمي قائد لواء المظلات انتشر أبطال المجموعة أمام جبل مريم ليكونوا حاجز صلد بين العدو وقوات المظلات المصرية ومنعوا العدو من دخول الإسماعيلية في الوقت الذي قامت فيه قوات الصاعقة في تدميرالعدو بنفيشة وأبو عطوة حتي يوم 22 أكتوبر.. وبالرغم من قرار وقف إطلاق النار إلا ان العدو واصل تقدمه نحو السويس حتي يوم 24 أكتوبر وملحمة السويس إلي أن وضعت الحرب أوزارها..
ميدالية الترقية الإستثنائية 29/4/1956.
نوط الشجاعة العسكري من الطبقة الأولي 3/4/1969.
ميدالية جرحى الحرب عام 1969
نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الثانية 10/2/1970.
خطاب شكر من وزير الدفاع 1970
وسام النجمة العسكرية 18/8/1971.
نوط الجمهورية العسكري من الطبقة الأولي 19/2/1974.
بالأضافة إلي ما سبق من أوسمة ونياشين هناك 4 أوسمة أخرى يعتز بها البطل وهي 4 إصابات أثناء العمليات لا زالت آثارها بادية في الجبهة، والعنق، والظهر، والساعد الأيمن حيث إخترقته إحدي رصاصات العدو ولا زال مكان دخول وخروج الرصاصة باقية..
الأولي باليمن عام 1965
الثانية بموقع رأس العش 8 يوليو 1967
الثالثة بموقع لسان التمساح 19 أبريل 1969
الرابعة بموقع لسان التمساح 8 يوليو 1969
---------------------------------------------------------
**حوار اجرته المجموعه 73 مؤرخين مع المقاتل محي نوح منشور علي موقعها 
www.group73historians.com
حوارنا هذه المره مع بطل له قلب ميت من نوع خاص ، وانت تجلس امامه تحس انك امام هرم من اهرامات الجيش المصري الشامخه .
وكعاده كل من نقابلهم من الابطال ، فأنه لا يري فيما قام به اي بطوله او عمل غير عادي ، فهو يري ان عبورة القناه 93 مرة في علميات متنوعه هو شئ عادي جدا ويري ان الاغاره علي مواقع العدو وقتل جنوده شئ طبيعي له ، وهو شئ اثار اعصابنا اثناء اجراء الحوار معه ، فنحن في شوق لمعرفه كل التفاصيل الخاصه بكل العمليات ، فنحن نريد ان نقدم لكم صورة مكتوبه مما قام به ، ونجعلكم تعيشوا معه في عملياته وبطولاته .
لكنه كان ومازال شامخا كالاهرام ومتكتما عن بطولته ، وكان الوقت ومشغولياته لا تكفيان لكي نعرف كل ما نريد ان نعرفه
وفي النهايه فأننا نقدم لكم صورة مبسطه لا تفي بطموحنا او عطشنا في معرفه البطولات بالتفصيل
وبسبب ان سيادته قد تكتم علي بعض المعلومات ورفض ان يبوح لنا بتلك المعلومات فقد تطوعت المجموعه 73 مؤرخين بعمل ملاحظات معينه وبين اقواس عما تعرفه مما رفض سيادته البوح به
لذلك لا يجوز للقارئ ان يستخدم تلك الملاحظات علي انها عبارات من لسان سياده اللواء محيي نوح
أنه احد ضباط المجموعه39 قتال المعروفه ، حيث كانت بداية انضمامه الى القوات الخاصه عقب تخرجه من الكليه الحربيه  و التحاقه بوحدات الصاعقه ، ثم تم الحاقه بأحدى كتائب الصاعقه ، وكحال معظم كتائب الصاعقه الاخرى في هذا الوقت فقد انتقلت تلك الكتيبه الى اليمن للمشاركه  في الحرب  ...
وبعد انتهاء الفترة المحدده للكتيبه في اليمن ، عادت مره اخرى الى مصر وتمركزت بشرم الشيخ ، حيث بدأت علامات التوتر بين مصر واسرائيل وغلق خليج العقبه ، وسحب مراقبى الامم المتحده من على الحدود في مايو 1967، وكان يوجد في شرم الشيخ لواء مظلات بقياده العقيد عبد المنعم خليل ( لاحقا قائد الجيش الثاني في حرب الاستنزاف – ثم قائد المنطقه المركزيه – ثم قائد الجيش الثاني في مرحله الثغرة ، ولسياده اللواء عبد المنعم خليل حوار دسم مع المجموعه 73 مؤرخين تم نشرة سابقا )
ثم جاء الصباح الدامي لصباح 5 يونيو 1967! الذى لم يشعر بأحداثه محيى نوح ورفاقه علي العكس من الاف الضباط والجنود في القوات المصريه ، فقد كانت شرم الشيخ هدف ثانوي وليس اولويه فى الهجوم الاسرائيلى الاولى ، وطبقا لكلماته
(( وكأن الحرب فى بلاد والكتيبه فى بلادً اخرى))  !!
ثم صدرت الاوامر بأنسحاب الكتيبه الى مدينة الاسماعيليه و تعجب محيى نوح وزملائه من ذلك القرار !! فقوات الصاعقه والمظلات لم تحارب او تتعرض لهجوم لكي تنسحب ، و تلى ذلك مشاهد اثار الانسحاب والارتباك والفوضى التى تفشت بعد انهيار القياده العامه وتخبط قرارات المشير عبدالحكيم عامر ، تلك المشاهد فقد شاهدها محيي نوح بعينيه وهو ضابط صغير ، وهو غير مدرك لماذا يحدث ما يحدث
حين وصلت كتيبة الصاعقه الى الاسماعيليه ، صدر اليها امر اخر نتيجة معلومات تفيد بتقدم لواء مدرع اسرائيلى على المحور الشمالى العريش القنطره ، وعلى الكتيبه ايقافه بأى ثمن ، وكان المقدم ابراهيم الرفاعي معنا في هذا التحرك
تحركت الكتيبه على المحور الشمالى الى ان تمركزت امام اللواء المدرع الاسرائيلى الذى حين شاهد الكتيبه توقف وبدأ يعيد حساباته بعد ان توهم ان الطريق الي القناه اصبح مفتوحا علي مصراعيه ، ولم يكن يتوقع اي مقاومه
ويصف ذلك المشهد المقاتل محيى نوح حيث يقول :
(( بعد وصولنا مباشرة بدأ كل منا بعمل حفره برميليه لنفسه ، ولم تهاجمنا مدرعات العدو منذ وصولنا قبل غروب يوم 6 يونيو حتى يوم 7 يونيو حين حلقت طائرتين للعدو لأستطلاع مواقعنا .
كما تم وصول 14 دبابه لدعمنا بقيادة طارق واصل ( ابن اللواء عبد المنعم واصل قائد اللواء 14 مدرع في نكسه يونيو وقائد الجيش الثالث في حرب اكتوبر) كأضافة قوة ثقيله تساند كتيبه الصاعقه فى مواجهة لواء العدو ...
في صباح السابع من يونيو جاء طيران العدو وركز قصفه علي مدرعاتنا وواصل هجماته حتي  دمر الـ 14 دبابه قبل الغروب ، ونحن وسط هجمات الطيران لا نستطيع التعامل معه حيث لم نملك اى وسائل دفاع جوى ، وفى صباح يوم 8 يونيو وحين تأكد العدو من اخلاء الطريق قام بفتح النيران علينا قبل تقدمه ، ولم نستطع الرد عليه حيث كان مدى دانات دباباته اكبر من مدي اسلحتنا ، و عندما تأكد من ان قوتنا لن تسبب له عائق بدأ بالتقدم ...
فأنتظرنا حتى دخل فى مرمى اسلحتنا الخفيفه التى كان افضلها الار بى جى -2 وبعض القنابل اللاصقه ورشاشات خفيفه وآليه ، و حين بدأنا نتعامل بالاربى جى-2 ضد دبابات العدو ، لم يكن يؤثر سلاحنا بها فكان يصطدم بالدبابه ثم يسقط بجانبها !!
ومرت الدبابات فوق موقعنا ، وكان الحل الاخير هو القنابل اللاصقه ، التى كانت ايضاً ذو تأثير ضعيف .... واستمرت دبابات العدو فى طريقها ولم نملك تسليح يناسب التعامل معها )).
لم يكن بيد محيى نوح وزملائه شئ اخر ليوقفوا به العدو ، و تم اصدار قرار بعودتهم مره اخرى الى الاسماعيليه ، وبدأت طائرات العدو تطاردهم طوال الطريق دون توقف ، حتى وصلوا الى منطقة الكاب مع باقى كتيبته ، وعبروا  الى الضفه الغربيه بواسطة قوارب هيئة قناة السويس و قوارب للصيادين .
ثم انتقلت الكتيبه الى مدينة بورسعيد وخصصت لهم مدرسه ليقيموا بها ، وكانت مهمة الضباط هو اعادة الشاردين من سيناء عن طريق بحيره البردويل بواسطة قوارب الصيد .
ثم حدثت معركة رأس العش ، التى استطاعت فيها فصيلة صاعقه ان تصد قوات للعدو تحاول التقدم لأحتلال بورفؤاد ، وحين فشلت قوات العدو بدأت الانتشار فى مواقع على القناه ، فتم تكليف النقيب محيى نوح بالدفاع عن ثلاث مواقع ، و يذكرها اللواء محيى نوح  بأنها
(( منطقة راس العش ، والكاب ، والتينه حيث وضعت بكل منها فصيله للدفاع عنها ، وفى يوم 8/7/1967 ظهرت بوادر المعركه ، حيث تحركت  قوة للعدو عباره عن اربع عربات نصف جنزير ودبابتين تجاه مواقعنا ، وكانت الاوامر الصادره حينها لنا هى عدم الاشتباك مع العدو بدون اوامر عليا ..
وكان معى ضابط يسمى محمود حنفى فأعطيته مدفع 57مم وأمرت الجنود بالاستعداد للاشتباك ، واخذت مجموعه من الجنود واخذت مكان بأعلى فنطاس مياه ومنعت  الرد على الاسلكى ، وكانت اشارة الضرب هى اول طلقه ار بى جى -7 ساطلقها على العدو ..
وكان تدمير اول سياره للعدو هى البدايه ، وبدأ باقى الجنود فى اطلاق النيران والاشتباك مع العدو الذى اصبح وجهاً لوجه وفى مسافات متقاربه ، وسط ذعر للعدو فقد كنت احمل الار بى جى ودبابة العدو تحاول الهروب منى رغم عدم المقارنه بالمره بيننا ..
فتم تدمير عربات النصف جنزير واحدى الدبابتين وفرت الاخرى هاربه من ذلك الدمار ، ولم يمر وقت طويل حتى وجدنا طيران العدومن مقاتلات ومقاتلات قاذفه تنهال على الموقع بقنابلها ، فجمعت افراد السريه لتحرك من الموقع الى منطقة بها ملاحات خلف الضفه الغربيه حتى نتجنب قصف العدو دون خسائر ، و كان بالقرب من مواقعنا قوة تابعه لحرس الحدود رفضت ان تأتى معنا الى منطقة الملاحات ، فأنهال عليها طيران العدو واحدث بها بعض الخسائر .
 ادرج في قائمة الشرف الوطني المصري - باب القوات المسلحة بعد منحه قلادة تاميكوم من الطبقه الماسية اعتبارا من 9/5/2016
 
---
*نقلا عن ويكيبيديا
** نقلا عن المجموعه 73 مؤرخين